اضغط هنا
بكالوريا 2018
اضغط هنا
ش.ت. المتوسط 2018
اضغط هنا
ش.ت. الإبتدائي 2018
البحث المتقدم (كروم والأجهزة المحمولة فقط)
آخر المواضيع
الرئيسية / غير مصنف / الشبهات في التشريع الاسلامي وموقف المسلم منها

الشبهات في التشريع الاسلامي وموقف المسلم منها

  • 8
  •  
  •  
  •  
    8
    Shares

 

الشبهات في التشريع الاسلامي وموقف المسلم منها

النص المؤطر:

عن النعمان بن بشيرـ ض ـ قال: سمعت النبي  ـ ص ـ يقول: ” ان الحلال بين ……….الا وهي القلب “البخاري.

التعريف بالصحابي:

هو النعمان بن بشير الانصاري أول مولود للانصار بعد الهجرة كان شاعرا وخطيبا توفي سنة 65هـ روى 114حديثا .

شرح الالفاظ:

مشتبهات: غير واضحة

 لا يعلمهن : لا يعرف حكمها

اتقى الشبهات : ابتعد عنها

 الحمى : الشيء المحمي

استبرأ : سلم دينه وعرضه من الشكوك              

يرتع:يرعى                  

مضغة :قطعة من اللحم

الشرح الإجمالي:

يبين الحديث أن أحكام الشريعة واضحة في معظمها وبعضها غير واضح الحكم والأولى بالمؤمن أن يبتعد عنه حتى لا يكون سببا لوقوعه في الحرام الذي هو حدود الله وأكثر الناس بعدا عنها هم الذين امتلأت قلوبهم بالإيمان وصلحت .

الإيضاح والتحليل:

 

1 ـ الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات : معناها أن الأشياء ثلاثة أقسام : 

أ ـ الحلال: وهو ما أخبر الشرع بتحليله “وأحل الله البيع ”

 ب ـ الحرام : ما أخبر الشرع بتحريمه ” حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم ……”

ج ـ المشتبه : وهو ما لم يتوضح حكمه والواجب على المؤمن أن يبتعد عنه

ترك الشبهات علامة الإيمان : فالمؤمن حريص على إرضاء ربه مبتعد عن كل ما يغضبه فإذا شك في أمر تركه وتورع عن فعله.

حمى الله محارمه : إن الله سبحانه وضع حدودا تحمي المؤمن من الوقوع في المعاصي التي تجلب غضب الله وعذابه وهي كل ما نهى الله عنه وحرمه.

صلاح الجسد بصلاح القلب : إذا سكن الإيمان قلب الإنسان وصلح واستقام وحسنت نيته وأفعاله وأنكر وابتعد عن كل حرام أو مشتبه فيه .

الفوائد والإرشادات:

1ـ تردد أحكام الشريعة بين حلال وحرام ومشتبهات

2 ـ ترك الشبهات دليل قوة الإيمان

3 ـ الدعوة إلى إصلاح القلوب

الاستثمار السلوكي:

أجتنب الحرام وكل ما يؤدي إليه

ابتعد عن المشتبه إرضاء لله

احرص على صلاح قلبي بتطهيره

  •  
    8
    Shares
  • 8
  •  
  •  

عن zacreation_elbassair

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*